التضامن الجامعي المغربي ينعى الأستاذ عمر الجابري

بقلوب يعتصرها الألم، ينعى التضامن الجامعي المغربي المناضل والمربي المقتدر والنقابي المخلص الأخ عمر الجابري الذي وافاه الأجل المحتوم صباح يوم الأحد 30 غشت 2021 في الدارالبيضاء إثر وعكة صحية مفاجئة.

لقد خسرت التضامن الجامعي المغربي بوفاة الأخ عمر الجابري مناضلا شهما ورجلا ملتزما وإنسانا نبيلا، أوقف حياته دفاعا عن كرامة المهنة وشرف العاملين بها، حيث كان  حاضرا في الواجهة الحزبية والنقابية والجمعوية وكان أحد مؤسسي ورواد النقابة الوطنية للتعليم ومتفرغا لدى التضامن الجامعي، وتحمل المسؤولية في اللجنة الإدارية للتضامن الجامعي المغربي، وكان أحد مهندسي التحول والتجديد التنظيمي الذي عرفته الجمعية منذ 2005.

لقد احتل الأستاذ عمر الجابري  مكانة خاصة في النضال السياسي والنقابي والجمعوي، وعرفته أسرة التعليم إنسانا خدوما متواضعا،  ورجلا ملتزما ومناضلا صلبا، في دفاعه عن مصلحة الهيأة التعليمية وعن كرامتها.

إننا في التضامن الجامعي المغربي، ونحن ندرك حجم الخسارة برحيل مناضل كبير من طينة وبمواصفات عمر الجابري، فإننا على يقين من أنه أدى رسالته وكان أمينا على المبادئ والقيم التي آمن بها، مبادئ وقيم الحرية والعدالة والديمقراطية وكرامة الإنسان، وسيظل الأستاذ الجابري حاضرا وملهما في مسيرة التضامن ومناضليه من أجل بناء مجتمع ديمقراطي حداثي ومدرسة العدالة والمساواة والجودة.

إننا لن ننساك أيها الصديق العزيز، فاسمك سيظل منحوتا على صفحات تاريخ التضامن الجامعي المغربي، وتعازينا الحارة إلى زوجتك الفاضلة  السيدة فاطمة الزهراء وإلى ابنك العزيز أمين وابنتك خديجة  وإلى جميع أفراد الأسرة.

أما أسرتك الكبيرة في التعليم فهي لا تجد سوى أن تضع ورودا حمراء، وفاء لذكراك، على باب كل مدرسة في المغرب.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

الأستاذ عمر الجابري يتسلم درع التكريم بمناسبة الاحتفاء برواد ومؤسسي التضامن الجامعي المغربي – الدارالبيضاء  13 دجنبر 2014

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *