الحبس والغرامة لأستاذ جامعي متهم بسب مديره بأكادير

أدانت المحكمة الابتدائية لأكادير أستاذا يعمل بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحبس النافذ لمدة أربعة أشهر وأداء غرامة مالية قدرها 100 ألف درهم لكل من مدير المدرسة ونائبه.

ذلك بعد متابعة المتهم بتهم السب والقذف والقيام ببث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة بقصد المس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم وذلك بناء على شكاية تقدم بها المدير ونائبه بعد جمعهما لعدد من التدوينات والفيديوهات المنشورة في مواقع التواصل الاجتماعي التي تشهر بهما وتمس حياتهما الخاصة.

وبحسب المعطيات، فإن قضية هذا الأستاذ المدان ابتدائيا، وإدارة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، تعرف منذ مدة طويلة مسلسلا من الشد والجذب، بل إنهما محط عدد من القضايا بكل من المحكمة الابتدائية والمحكمة الإداريةـ بسبب خلافات كثيرة بعضها تدبيري إداري، والبعض الآخر وصل إلى ما هو شخصي ويتعلق بالحياة الخاصة. وقد وصل الصراع بين الطرفين إلى طلاب المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، حيث خرجوا قبل أيام في وقفة احتجاجية داخل المؤسسة، ينددون بالزج بهم في هذا الصراع الذي لا دخل لهم فيه، وذلك احتجاجا أيضا على كون مداولات البت في نتائجهم تم تأجيلها بسبب خلافات بين الطرفين لمرات متعددة، مما جعل مصائر الطلاب معلقة لمدة طويلة. وفي الوقت الذي يؤكد فيه الأستاذ المعني أن إدارة المؤسسة رفضت مناقشة نقط الطلاب خلال المداولات، لكون بعضهم حصل على نقط إقصائية، لذلك تم الامتناع عن تسليم النقط فقامت إدارة المؤسسة برفع دعوى قضائية لدى المحكمة الإدارية بأكادير من أجل تسليم النقط، وبناء على ذلك أصدرت المحكمة حكما قضائيا ضد أستاذين يشتغلان بالمدرسة المعنية بناء على مقال استعجالي، بإلزام الأستاذين بالمدرسة بضرورة تسليم أوراق الامتحانات والنقط الخاصة بإحدى المواد المدرسة، ونقط نهاية تدريب الطلبة في مادة الهندسة المدنية، إلى مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية فورا وحالا، مع ما يترتب عن ذلك قانونا. وقررت المحكمة الإدارية الحكم على الأستاذين ب 20 ألف درهم لكل واحد منهما عن كل ساعة تأخير عن الأمر الصادر عن المحكمة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *