ينظم المكتب الإقليمي لجمعية التضامن الجامعي المغربي فرع صفرو لقاء تواصليا مع المنخرطات والمنخرطين

بتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بصفرو، نظم المكتب الإقليمي لجمعية التضامن الجامعي المغربي لقاء تواصليا لفائدة نساء ورجال التعليم يوم الأربعاء 23 مارس 2022 بقاعة المحاضرات والندوات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، استضاف خلاله المسؤول الجهوي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين في موضوع: “تقريب منخرطات ومنخرطي مؤسسة محمد السادس من خدماتها”.

في بداية اللقاء تناول الكلمة الأستاذ محمد كليل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بصفرو الذي رحب بالمسؤول الجهوي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين عن حضوره هذا اللقاء المنظم من قبل التضامن الجامعي المغربي بصفرو منوها بالخدمات الجليلة التي تسديها المؤسسة لمنخرطيها كما شكر جمعية التضامن الجامعي المغربي بالإقليم معتبرا إياها شريكا كبيرا وفاعلا أساسيا في تأطير الحياة الإدارية والتربوية بالإقليم، بعده أعطيت الكلمة للسيد الكاتب الإقليمي لجمعية التضامن الجامعي الذي شكر السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية على دعمه ومساندته للجمعية كما شكر مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين على موافقته على تنظيم اللقاء التواصلي بمؤسسته وعلى كل المساعدات المادية والمعنوية التي قدمها لمنظمي اللقاء، أيضا وفي كلمته رحب الكاتب الإقليمي للجمعية بالطلبة الأساتذة الذين توافدوا على القاعة بأعداد غفيرة داعيا إياهم للانخراط في جمعية التضامن الجامعي المغربي أسوة بباقي نساء ورجال التعليم مشيرا إلى البيان التضامني الذي أصدره المكتب الوطني للجمعية والذي ندد فيه بكل أشكال القمع والعنف والاعتقال التي تعرض لها موظفو الأكاديميات في وقفاتهم السلمية الأخيرة دون أن ينسى التعريف بأدوار الجمعية وأهدافها ومبادئها التي ناضلت عليها منذ ما يزيد على ثمانية عقود.

بد ذلك تناول الكلمة السيد رضوان المروني المسؤول الجهوي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين الذي شكر في مستهلها الجمعية على استضافته وتوفير الظروف الملائمة لتواصله مع منخرطي المؤسسة مبديا رغبته في التعامل مع التضامن الجامعي المغربي كلما دعته الضرورة لذلك. لينتقل بعد ذلك إلى بسط وتقديم الخدمات التي تقدمها المؤسسة لمنخرطيها سواء في المجال الطبي أو العقاري أو البنكي أو الترفيهي أو الاجتماعي الخ… ثم انتقل إلى الشق الثاني من عرضه حيث فتح باب المناقشة والإجابة على كل تساؤلات المتدخلين بكل مهنية ومسؤولية.

في الختام تناول الكاتب الإقليمي للجمعية الكلمة مبديا تشكراته للسيد المحاضر وكل من لبى الدعوة وحضر اللقاء رغم رداءة أحوال الطقس وخاصة السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والمدير المسؤول على المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين والمنابر الإعلامية التي وثقت مجريات اللقاء. كما قام بتوشيح صدر المسؤول الجهوي لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بقلادة التضامن الجامعي المغربي وقدم له شهادة تقديرية عربونا على الوفاء والتقدير، وقبل أن ينفض الجميع أخذت صورة جماعية تذكارا بهذا النشاط الذي خلف ارتياحا في نفوس الحاضرين.

                                                                                                                                                                                                             محمد بديدي

                                                                                                                                                                              الكاتب الإقليمي لجمعية التضامن الجامعي المغربي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *