لقاء تواصلي الحي الحسني

بتنسيق وتعاون مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالحي الحسني، نظم التضامن الجامعي المغربي فرع الحي الحسني، لقاء تواصليا لفائدة مراسلات ومراسلي التضامن الجامعي المغربي يوم الأربعاء 30 مارس 2022 بـمدرسىة الفرابي في موضوع: “الوساطة في تدبير الاختلاف في المؤسسات التعليمية”.

استهلت أشغال اللقاء بكلمة افتتاحية للسيد محمد المليح الكاتب الإقليمي للتضامن الجامعي المغربي فرع الحي الحسني رحب فيها بالحضور، ثم أكد على أهمية تنظيم هذا اللقاء الذي يهدف بالأساس إلى التواصل مع المراسلات والمراسلين وتكوينهم من أجل القيام بدورهم الريادي داخل المؤسسات التعليمية. بعد ذلك أعطيت الكلمة إلى الأستاذة خديجة القبابي المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالحي الحسني، شكرت فيها المكتب الإقليمي على هذه المبادرة القيمة ثم تطرقت إلى الدور الفعال الذي يقوم به من خلال الأنشطة التربوية التي ينجزها لفائدة نساء ورجال التعليم كما نوهت بالدور الإيجابي الذي يقوم به المراسل/ة داخل المؤسسة التعليمية بتعاون وتنسيق مع الإدارة التربوية لمواجهة المشاكل التي تحدث بين الفينة والأخرى في الوسط المدرسي باستعمال الوساطة التي تعد إحدى الآليات لتدبير النزاعات اليومية التي تقع بين الأطر التربوية والإدارية والتلاميذ وآبائهم، بغية المساهمة في توفير المناخ السليم والظروف المواتية للعملية التعليمية التعلمية.

بعد ذلك قدم الأستاذ رشيد تكموس عضو المكتب الإقليمي ورقة تعريفية تطرق فيها إلى المبادئ والأهداف التي أسست عليها جمعية التضامن الجامعي المغربي منذ ما يزيد على ثمان وثمانين سنة وكذا الخدمات التي تقدمها الجمعية إلى منخرطاتها ومنخرطيها. ثم ألقى الأستاذ رشيد العلوي مفتش التعليم الثانوي وباحث تربوي مداخلة في موضوع “الوساطة في تدبير الاختلاف في المؤسسات التعليمية” تطرق فيها إلى مفهوم الوساطة التربوية ومفهوم الصراع داخل المؤسسات التعليمية مشيرا إلى تزايد حدة الصراعات بين الفاعلين التربويين وتنامي العنف في الوسط المدرسي بشكل مهول بسبب آثار جائحة كورونا ووقعها على المتعلمات والمتعلمين وعلى كل المتدخلين في العملية التعليمية التعلمية. كما قام بتصنيف أنواع الصراعات والنزاعات المنتشرة وتحديد أشكال الوساطة التربوية الممكنة لفض هذه النزاعات، بعد ذلك أشار إلى الدور الذي يمكن للمراسلات والمراسلين القيام به باستعمال الوساطة في تدبير الاختلاف باعتبارهم حكماء المنظومة. واختتم مداخلته بالتأكيد على ضرورة مواصلة التكوين والنقاش داخل المؤسسات التعليمية حول الموضوع.

بعد ذلك جرت مناقشة عامة عبر فيها المتدخلون على أهمية مثل هذه اللقاءات التكوينية، وطالبوا مواصلتها لتمكينهم من القيام بالدور المنوط بهم على أحسن وجه.

تدخل الأستاذ امبارك مبركي المدير التنفيذي للتضامن الجامعي المغربي فشكر السيدة المديرة الإقليمية على انخراطها في أنشطة التضامن الجامعي المغربي كما شكر الأستاذ رشيد العلوي على قبول تأطير هذا اللقاء بدون تردد، مثمنا مداخلته القيمة التي أثارت النقاش داخل القاعة، ونوه بالمجهودات الكبيرة التي يبذلها المكتب الإقليمي للحي الحسني الذي يعمل جاهدا على تنفيذ الخطة الاستراتيجية للتضامن الجامعي المغربي ونشر العمل التضامني في المؤسسات التعليمية وتقويته، كما أشار في كلمته أنه من خلال دراسة حالات النزاعات والصراعات التي تحدث في المؤسسات التعليمية، يتبين أن أسباب وقوعها يرجع إلى عدم الإلمام بالتشريع المدرسي وأخلاقيات المهنة وكذا عدم احترام القواعد القانونية والإجراءات التنظيمية المرتبطة بالقانون الأساسي العام للوظيفة العمومية، مؤكدا أيضا على أن التضامن الجامعي المغربي تحرص على تكريس ثقافة الحق والواجب وتعمل على نشر الوعي القانوني والتشريعي بين أعضاء الهيأة التعليمية.

 

                                                                                                                                                                                                                   عن المكتب الإقليمي

                                                                                                                                                                                                                    الأستاذ محمد المليح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *